شبكة تثقيف الأقران

29/09/2015 [ 16:58 ]
شبكة تثقيف الأقران

شبكة تثقيف الأقران ، مُبادرة خلاقة من الشباب إلى الشباب يشرف عليها و يمولها صندوق الأمم المتحدة للسُكان (UNFPA)، و بالتعاون مع أكثر من 500 منظمه غير هادفة للربح والمؤسسات الحكومية، تضم في عضويتها الآلاف من الشباب الذين يعملون في كثير من المناطق  للعمل على مواضيع صحة المراهقين الجنسية والإنجابية و إشراك الشباب في العمل الصحيوالمجتمعي.

تتواجد الشبكة في أجزاء كبيرة من  أوروبا الوسطى والشرقية وآسيا الوسطى والشرق الأوسط وشمال وشرق أفريقيا، وبدأت مؤخرا في البرازيل وفلسطين.

تشمل  الشبكة على عدد من الشباب ومثقفي الأقران والمدربين في مواضيع صحة المراهقين الجنسية والإنجابية و العاملين في مجالات الصحة، و المُمرضين و طلبة الطب من عمر 15 وحتى 24 سنة  

و في عام 2010 استطاعت الشبكة أن تصل إلى 9000 عضو من 36 بلد مُختلف، اما الآن فاعداد الشباب المنتمين الى الشبكة في تزايُد ملحوظ كما في عدد الدول المُشاركة حيث وصلت الآن في 2013 إلى 50 دولة حول العالم .

هي وسيلة فعالة تعمل على تعزيز مشاركة الشباب في قضايا الصحة الجنسية والإنجابية، من خلال شراكات جادة و فعالة بين الشباب و الكبار من خلال الدعوة الى:

أولاً: التنمية الإستراتيجية للشباب على المستوى الوطني

ثانياً: زيادة فُرص الشباب في الحصول على المعرفة و المعلومات و الخدمات المُتعلقة بالصحة الإنجابية و الجنسية من مصادر موثوقة وصحيحة.

ثالثاُ: تقاسُم الدروس و العبر المُستفادة عبر الشبكات المُختلفة لتجاوز الحدود والمسافات و تبادُل الثقافات.

رابعاً: مُواكبة الشباب و إطلاعهم على معايير والمُمارسات لعملية تثقيف الأقران و التدريبات من خلال موارد مدروسة.

خامساً: تعزيز القاعدة المعرفية لمُثقفي الأقران ومُدربي المُدربين.

سادساً: أن الشبكة تعمل بشكل قُطري من قبل الشباب من مُختلف الجنسيات مما يُساعد بشكل كبير على إشراكهم بالعمل الصحي مع الكبار و الإشراف على العمل.

 

في الأول من تشرين الأول تم البدء بالعمل على تأسيس شبكة تثقيف الأقران في فلسطين بدعم من صندوق الأمم المُتحدة و بالشراكة مع مُنتدى شارك الشبابي "الضفة الغربية" وجمعية إنقاذ المستقبل الشبابي "قطاع غزة" للعمل على خلق مُجتمع صحي و ترسيخ المُمارسات الصحية الصحيحة لدى الشباب، وزيادة نسبة الوعي الصحي لدى الشباب.

اقرأ ايضا